كيف نتواصل معك
عن المركز
    
Img

تأسيس المركز

للمدينة المنورة مكانة متميزة في القلوب فهي عاصمة الإسلام الأولى ومنطلق الدعوة والفتوحات إلى أقطار الأرض ، وموطن ثاني الحرمين الشريفين المسجد النبوي ، ومثوى خاتم الأنبياء والرسل سيدنا محمد عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم .

وللمدينة المنورة تراث حضاري عريق توزع في كتب ومخطوطات ووثائق كثيرة جداً منتشرة في أنحاء العالم بلُغات عدة ، وصارت الحاجة ماسة لإنشاء هيئة تختص بهذا التراث لتجمعه وتدرسه وتقدمه للأجيال الحاضرة والقادمة خدمة لمدينة رسول الله ﷺ خاصة وللتراث والثقافة عامة ، لذلك أنشأ مركز بحوث ودراسات المدينة المنورة بناء على الوقف الخيري المؤبد الذي أوقفه صاحب السمو الملكي الأمير / عبدالمجيد بن عبد العزيز رحمه الله بموجب الصك الشرعي الصادر عن المحكمة الشرعية الكبرى بالمدينة المنورة برقم 18 / 11 وتاريخ 27 / 1 / 1418هــ ، وقد تولى سموه رئاسة مجلس إدارة المركز حتى انتقاله إلى  إمارة منطقة مكة المكرمة بتاريخ 15 / 8 /1420 هـ .

ثم تولى صاحب السمو الملكي الأمير / مقرن بن عبد العزيز رئاسة المجلس ورعى المركز إبان توليه إمارة منطقة المدينة المنورة إلى أن خلفه صاحب السمو الملكي الأمير / عبد العزيز بن ماجد بن عبد العزيز عندما عين أميراً للمدينة المنورة بتاريخ 19 / 9 / 1426 هـ.

وبناءً على طلب مجلس نظارة المركز وافق ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع  صاحب السمو الملكي الأمير  / سلمان بن عبد العزيز على رعاية المركز ورئاسة مجلس إدارته بتاريخ 27 / 3 / 1432 هـ  وتولى صاحب السمو الملكي الأمير / عبد العزيز بن ماجد بن عبدالعزيز منصب نائب رئيس المجلس .

وبناء على الأمر الملكي رقم 28204 وتاريخ 25 / 06 / 1436 هـ القاضي بإنهاء رئاسة خادم الحرمين الشريفين الملك / سلمان بن عبد العزيز  لعدد من الجهات ومنها مجلس نظارة مركز بحوث ودراسات المدينة المنورة ، تولى صاحب السمو الملكي الأمير / فيصل بن سلمان بن عبدالعزيز أمير منطقة المدينة المنورة منصب رئيس مجلس نظارة المركز بتاريخ 06 / 8 / 1436 هـ .

وأشرفت دارة الملك عبد العزيز على شؤونه العلمية والإدارية والمالية.