استقطب معرضا (محمد رسول صلى الله عليه وسلم) و(المدينة المنورة مأرز الإيمان) اللذان يشرف عليهما مركز بحوث ودراسات المدينة المنورة، عدد واسع من طلاب وطالبات المدارس الحكومية، والخاصة في المدينة المنورة.

وحظيت المعروضات والمجسمات التي تحاكي سيرة المصطفى صلى الله عليه وسلم وتكشف عن جوانب تاريخية، وحضارية متنوعة اشتهرت فيها المدينة باهتمام الطلاب بمختلف فئاتهم.

وأكد مدير عام مركز بحوث ودارسات المدينة المنورة الدكتور صلاح بن عبدالعزيز سلامة أن المركز يشجع من خلال اقامة عدد من الفعاليات، والمسابقات الثقافية بالتنسيق مع إدارة التربية والتعليم طلاب المدارس الخاصة، والحكومية بمختلف شرائحهم للتعرف على معالم المدينة المنورة، والوقوف على أرثها الحضاري، خصوصا وأنها تتضمن مجسمات، وصور وخرائط انتجها المركز على امتداد تاريخه، وحرص المركز على تقديمها عبر تقنيات حديثة، وهي تحاكي مختلف الجوانب التاريخية والثقافية والحضارية للمدينة المنورة في مختلف عصورها وحقبها التاريخية.

يذكر أن معرض محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم يحاكي مراحل حياة النبي صلى اللهعليه وسلم من خلال جوانب مختلفة، تبرز عظمة الرسول صلى الله عليه وسلم ومكانته وفضله وماله من الحقوق، والواجبات على أمته، وذلك من خلال تصميم لوحات تضم عددا من النصوص المستمدة من الأحاديث الصحيحة، كما يتضمن لوحات عن تاريخ عمارة المسجد النبوي الشريف وتطورها.

وفي جانب أخر تقدم لوحات ومجسمات معرض (المدينة المنورة مأرز الإيمان) الذي يقع إلى جانب مسجد قباء التاريخي من الناحية الجنوبية عبر 12 جناح ملامح عن المدينة المنورة في مختلف عصورها وحقبها التاريخية. ويتوفر بالمعرض عدد من المرشدين باللغات الانجليزية والتركية والاردية والإندونيسية والفارسية والكردية.

ويعرّف المعرض زائريه بالإرث الثقافي والعمراني للمدينة المنورة من تاريخ هجرة الرسول صلى الله عليه وسلم إليها وحتى عصرنا الحاضر.